إعلان الرئيسية العرض كامل

إعلان أعلي المقال

  1. الرئيسية
ثقف نفسك

التسرع في الزواج اكبر خطر علي الأسرة

التسرع في الزواج اكبر خطر علي الأسرة 

التسرع في الزواج اكبر خطر الأسرة

الزواج هي سنة الخالق في هذه الحياة ، لكن يجب ان يتم بروية وتأني ،بحيث يأخد قرار الزواج وقته الكافي ليتمكن الطرفين من معرفة بعضهم البعض ، وبناء حيتهم على حب الأسرة و التضحية وتحمل المسؤولية، ولكن في بعض الأحيان يصبح الزواج هاجسا ملحا بسبب معتقدات خاطئة ،الأمر الذي سيترتب عليه نتائج كارثية.

اهم أسباب تسرع في زواج :


1-الزواج بعد تجربة انفصال سابقة :


يعتقد البعض الزواج بعد علاقة انفصال سابقة ، قد يكون جيدا من اجل تجاوز هذه المرحلة  الصعبة من الحياة ، لكن هذا المعتقد هو أسوا خطأ قد يرتكبه الشخص في حياته ، حيث أنه لن يستطيع التكيف مع الوضع الجديد مهما حاول ذلك ، وهذا سيكون له ثأثير سلبي على علاقته الجديد.

2-الزواج علي علي حسب ترتيب الأشقاء :


تحرص بعض الأسر العربية، على ارغام أبنائهم الأكبر في سن على الزواج قبل أشقائهم الصغار ، ويعد هذا المعتقد أمر خاطئا ، حيث يمكن لزواج بهذه الطريقة ان يؤدي بالابن الأكبر إلي التسرع في اختيار شريكة حياته المستقبلية بشكل الصحيح .

3-الغيرة من الأصدقاء :


إذا كنت تعتقد انك تحتاج لزواج بشكل سريع ، لأن جميع أصدقائك الذين تعرفهم قد تزوجوا وأنجبوا الأطفال قبلك، فهذا التصرف انفعالي وغير حكيم ، فلا تجعل من الزواج عبارة عن سباق من اجل التنافس بل عليك أن تأخذ الموضوع بشكل من التريث و الحكمة في اختيار شريك حياتك في المستقبل .

4-الزواج بسبب السن :


تقوم بعض النساء باتخاذ قرار متسرع بالزواج بسبب احساسهم بنفاد الوقت ،وعدم  قدرتهن علي الإنجاب .

5-الزواج من تحسين الوضع المادي :


هذا النوع من الزواج يعتبر الأكثر شيوعا في الوقت الحالي ، حيث يعتبره الكثير من الناس ، خياراً لتحسين وضعهم الاجتماعي والمالي، لكن قد يكون هذا سببا رئيسا في حدوث المشاكل بعد الزواج .


ما هو السن المناسب لزواج ؟


يعتبر السن الزواج شيء نسبيا حيث لا يجب أن يتم تحديده بسن معين،  فكل إنسان قادر علي تحديد السن المناسب لزواجه بنظر للعديد من العوامل (نفسية أو مادية أو اجتماعية)، التي من شأنها أن تأثر في عمر هذا الزواج بالنجاح أو الفشل ، لكن حسب بعض الدراسات الحديثة فإن الفترة العمرية بين 28 سنة و 32 سنة ، هي الفترة الأنسب لزواج بنسبة كلا الجنسين .


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال